أحدث الموضوعات

الفحص الكيميائي للبول: تحليل الأجسام الكيتونية Ketones Bodies



الفحص الكيميائي للبول Chemical Examination of Urine

يشمل الفحص الكيميائي للبول الآتي:
(1) الزلال Albumin
(2) السكر  Glucose (Sugar)
(3) الأجسام الكيتونية Ketone bodies (Acetone)
(4) الدم  Blood
(5) املاح الصفراء Bile salts
(6) صبغات الصفراء Bile pigments (Urobilinogen)
(7) البيليروبين Bilirubin
(8) الرقم الهيدروجيني pH

مكونات البول

يحتوي البول على مكونات مختلفة منها ما يكون موجود بصورة طبيعية في البول ومنها ما هو موجود بصورة غير طبيعية.

(أ‌)  المركبات الطبيعية في البول:
مثل: مركبات نيتروجينية مثل حمض البوليك – البولينا – الكراتينين وبعض الأملاح والأحماض الناتجة من عمليات التمثيل الغذائي وبعض الصبغات بكمية محدودة.

(ب) المركبات الغير طبيعية في البول:
مثل: الزلال – السكر – الدم – الأجسام الكيتونية – أملاح الصفراء – زيادة صبغة الصفراء

وتناولنا في الموضوع السابق : تحليل الزلال - تحليل السكر  وفي هذا الموضوع سوف نتناول حليل الأجسام الكيتونية فقط على أن نستكمل باقي التحليلات فى الموضوعات القادمة ان شاء الله.

أولاً: ما معنى ظهور الأجسام الكيتونية في البول

** حيث أن ظهور هذه الأجسام في البول يدل على أن جسم المريض لا يوجد به أنسولين يعنى مريض سكر من النوع الأول وهو يحتاج إلى أنسولين ولكن لا ننسى أنه من الممكن ظهور أجسام الكيتون في البول في حالة المجاعة أو أن الأنسان لا يأكل كمية قليلة جداً من الكربوهيدرات وفي هذه الحالة لا يظهر اساساً سكر في البول.

** تتكون الأجسام الكيتونية في حالات مرض السكر الشديد الغير مسيطر عليه وفى حالات الصيام لفترات طويلة (مثل المجاعة) وعند الإكثار من تناول الدهون والإقلال من تناول الكربوهيدرات.

** من أمثلة الأجسام الكيتونية : Acetone – Aceto Acetic acid

ثانياً: نبذة مختصرة عن مرض السكر

يوجد نوعان لمرض السكر:

النوع الأول

** هذا النوع يفتقد الخلايا التي تفرز الأنسولين وبالتالي فهو يحتاج إلى أنسولين من الخارج.

** بما أن الأنسولين من ضمن وظائفه تحويل الأحماض الدهنية إلى أجسام كيتونية Free Fatty acids Ketone bodies وبالتالي في حالة عدم وجود الأنسولين سوف تبدأ أجسام الكيتون في الظهور في البول (نوع الأول) التي يتم إخراجها عن طريق الكليتين.

** وبذلك تستطيع الحكم على نوع السكر من خلال هذه الأجسام وحاجة الجسم للأنسولين أو الحبوب.

النوع الثاني

** من أهم مميزات هذه النوع أنه يوجد: سكر في تحليل البول + سكر في تحليل الدم + لا يوجد أجسام كيتون في تحليل البول.

** يحتاج المريض إلى حبوب مثل سالفونيل يوريا (Sulfonyluear drugs)

ملاحظات هامة

 نقطة أخرى من خلالها أتوقع نوع السكر حيث أنه يوجد نوع من أجسام الكيتون هذه يسمى بــ Acetoacetate يتحول عن طريق الكبد إلى Acetone الذي يتم إخراجه عن طريق الرئتين والأسيتون له رائحة الفاكهة التي تخرج عن طريق التنفس وتستطيع تميزه في نفس المريض وبالتالي هذا يدل انه مريض من النوع الأول.

ثالثاً: لماذا يحتاج مريض السكر لمتابعة مستمرة؟

** يحتاج مريض السكر إلى متابعة مستمرة ومراقبة بحيث أنه كل فترة يتم إجراء تحليل بول ومراقبة أجسام الكيتون خصوصاً إذا كان من النوع الثاني. لماذا؟

الإجابة: لأنه في بعض الأحيان يتم عمل تحليل بول مثلاً ونري فيه وجود سكر وعدم وجود اجسام كيتون وبالتالي بديهي سوف نطلب تحليل سكر في الدم وبالفعل ظهر أنه مريض سكر وبما أنه لا يوجد أجسام كيتون في تحليل البول إذن مريض السكر هذا عنده سكر من النوع الثاني الذي يحتاج إلى حبوب مثل سالفونيل يوريا (Sulfonyluear drugs)

** وبمجرد تناول المريض لتلك الحبوب بدأ يتحسن ثم بعد فترة سنة أو أكثر بدأ المريض يشتكي من أعراض زيادة السكر ؟؟ فما الأمر وماذا حدث وكيفية التصرف مع هذه الحالة؟؟

الإجابة: أن هذا المريض ليس من النوع الأول ولا من النوع الثاني ولكن يسمى 1.5 أو المتأخر بمعنى أنه في البداية يتم التعامل معه على أنه من النوع الثاني ويبدأ المريض بأخذ حبوب السكر (في هذه الحالة الأنسولين موجود ولكن يفرز عن طريق خلايا قليلة في البنكرياس لم يحدث لها تدمير كامل وبالتالي مازال نسبة من الانسولين موجودة وهذة النسبة تكون قادرة على منع ظهور الكيتون في البول وقادرة أيضاً على احتياجات الجسم من الأنسولين في هذا الوقت).

لكن هذا المريض سرعان ما يتم تدمير كامل للخلايا الباقية التي تفرز الأنسولين وبالتالي يظهر الكيتون في البول وهذا دليل أن النوع الثاني تحول إلى أن النوع الثاني تحول إلى النوع الأول وبالتالي هذا المريض من الضروري أن يأخذ أنسولين مع حبوب السلفونيل يوريا.

رابعاً: المواد البديلة التي تستخدمها الخلية في حالة عدم وجود سكر الجلوكوز داخل الخلية بسبب نقص الأنسولين

** من الدهون ينتج التمثيل الغذائي للأحماض الدهنية التي يستخدمها الجسم كبديل اضطراري وينتج عنها الأجسام الكيتونية وهذه المواد لها خطورتها على حموضة (pH) الدم.

** مرض السكر (غير المعالج) + نقص الأنسولين ← عدم دخول الجلوكوز داخل الخلية ← لا تتكون طاقة من الجلوكوز.
وتتكون طاقة بديلة من (أحماض دهنية ، بروتينات) تؤدي إلى زيادة نسبة الأجسام الكيتونية في الخلايا ثم في الدم يؤدي إلى تغير (pH) الدم ليتم إخراج الأجسام الكيتونية عن طريق البول والجهاز التنفسي (تكون للمريض رائحة مميزة (رائحة الأسيتون).

خامساً: الكشف عن الأجسام الكيتونية في المعمل

يتم الكشف عن الأجسام الكيتونية في البول بواسطة إختبار روثيرا  Rothera,s Test:

خطوات العمل:
(1) نأخذ 5 مل من عينة البول في أنبوبة اختبار
(2) تشبع بواسطة سلفات الأمونيا الجافة بالرج الشديد
(3) يضاف إلى المحلول المشبع من 3 إلى 5 قطرات من محلول نيتروبروسيد الصوديوم مع الرج جيداً.
(4) نضيف كمية من محلول النشادر (هيدروكسيد الأمونيوم).

المشاهدة:
في الحالات الإيجابية (وجود أسيتون) يظهر لون بنفسجي على حسب تركيز المادة في البول.

للتفرقة بين الأسيتون والأستو أسيتك أسيد يجرى الاختبار الآتي:

اختبار جيرهارد Gerhard's Test

خطوات العمل:
نأخذ 2 مل من عينة البول + 2 مل من كلوريد الحديديك في أنبوبة أختبار .

المشاهدة:
يظهر لون أحمر في حالة الأستو اسيتك أسيد على البارد

ملحوظة : يفضل عدم ترك العينة لفترة طويلة قبل إجراء الاختبار لأن الأجسام الكيتونية مواد عضوية طيارة يقل تركيزها في العينة بمرور الوقت.

المراجع:
- كتاب ATLAS 10 التحاليل الطبية والأشعة والفحوصات الإكلينيكة وكيفيىة قرائتها وفهم ما تشير إليه نتائجها / حنين ولي - مصري خليفة / الطبعة الثالثة 2012


ليست هناك تعليقات