أحدث الموضوعات

الأضرار المميتة للمواد الكيميائية الشائعة الإستخدام

.

يوجد كثير من المواد الكيميائية الضارة ، إلا أننا سنستعرض هنا أهم المواد الكيميائية الشائعة الاستعمال .

الكحولات :
تعد معظم الكحولات سريعة الاشتعال وهى مواد مخدرة وسامة ومن أمثلتها الكحول الميثيلى والايثيلى والبروبيلى والبيوتيلى وغريها والكحول الايثيلى : هو أقل سمية نسبيا من الكحول المثيلى الذى يوجد فى العطور وتسبب تراكيز قليلة منه العمى ، نتيجة التهاب العصب البصرى وضموره ، وفى حالة تناول تراكيز عالية نسبيا منه فانه يؤدى إلى الوفاة .

هاليدات الألكيل :
وتشمل كل فلوريدات ، وكلوريدات وبروميدات ، وأيودات الأكيل ، وتعد معظم هاليدات الألكيل مواد مخدرة ، وبعضها يسبب السرطان ، وجميعها سامة ، وأخطرها سمية ايودات الألكيل ، حيث تسبب ألكلة لمكونات الخلايا ، خاصة دى. إن .أى (D.N.A) كما ان رابع كلوريد الكربون يعد مادة سامة ، ويؤثر فى الكبد والكلى ، ومعظم هاليدات الألكيل لا تشتعل بسهولة ، فمثلا الكلورفورم ، ورابع كلوريد الكربون من المذيبات الشائعة الاستعمال ، وهى سامة ومخدرة وغير قابلة للاشتعال وتزيد قابلية الهاليدات للاشتعال كلما قل عدد ذرات الهالوجين فيه ، فمثلا نجد ان قابلية اشتعال كلوريد الميثل أكثر من ثنائى كلوريد الميثان ، وهذا أكثر قابلية للاشتعال من الكلورفورم ، هذا ونجد ان قابلية اشتعال الكلوريدات أكثر من البروميدات .

هاليدات الاريل :
تتميز بقابليتها للاشتعال ، وهى مواد مخدرة وسامة ومن أمثلتها كلورو بنزين .

كلورو بنزين :
سريع الاشتعال ، وهو سام ومخدر .

السيانيدات :
جميعها سامة حيث تسمم الدم ، وأخطرها حمض الهيدروسيانيك (حمض البروسيك ) وتؤدى السينايدات إلى شلل مركز التنفس فى المخ .

الهيدروكربونات :
وهى المركبات المكونة من كربون وهيدروجين ، وتشمل الالكاينات والهيدروكربونات الاروماتية ، وتعد جميعها مواد سريعة الاشتعال ، وهى مركبات سامة ومخدرة ، إلا ان الهيدروكربونات الاروماتية أكثر سمية ، فمثلا البنزين سام جدا ، وله صفة تراكمية ، بحيث ان استنشاق كميات قليلة منه بصورة مستمرة تتراكم فى داخل الخلايا حتى تصل الى تركيز معين ، بعد ذلك تظهر إعراضه ومنها فقر دم (انيميا ) واللوكيميا ، وإتلاف نخاع العظام وهو يؤثر على الكبد والكليتين والمخ والجهاز العصبى المركزى كما انه من مسببات السرطان لذلك ينصح باستعمال التولوين بدلا منه لأن التولوين له نفس خواص البنزين الا انه لحسن الحظ اقل تطايرا او اقل ضررا .

مركبات النيترو :
معظمها مركبات متفجرة وسامة ، وبعضها يسبب السرطان ، ومن أمثلتها نترات الأمونيوم ومركبات النيترو العضوية الاروماتية والاليفاتية .

الكلورات :
معظمها مركبات متفجرة .

المعادن القلوية :
وتشمل كل من الليثيوم والصوديوم والبوتاسيوم وتمتاز هذه المعادن بنشاطها الكيميائي الكبير تجاه الماء والعديد من الكواشف العضوية وخاصة المركبات التى تحتوى على ذرة هيدروجين حمضية مثل الأحماض والكحولات ، وتتفاعل هذه المعادن بعنف مع الماء وقد تسبب انفجارا واشتعالا شديداً .

المركبات العضو معدنية :
تعد المركبات العضوي معدنية – للمعادن ذات الكهروايجابية العالية – مثل المركبات العضو معدنية للمعادن القلوية ( الزنك والالومنيوم والكالسيوم وغيرها ) تعد نشيطة جدا وخواصها مثل المعادن القلوية من ناحية حساسيتها للماء والأكسجين ولكثير من المركبات العضوية مثل الكحولات ومركبات الكربونيل والهاليدات العضوية وغيرها فهي خطرة قد تشتعل عند ملامستها للماء أو الهواء أو لهذه المواد العضوية كما ان معظم المركبات العضو معدنية سامة وتؤثر على الجهاز التنفسي .



المعادن الثقيلة ومركباتها :
تشمل المعادن الثقيلة المعادن التى لها وزن ذرى مرتفع نسبيا ومن أمثلتها الكادميوم والرصاص والزئبق والمنجنيز والنحاس والزرنيخ والزنك والانتيمون وغيرها وتعد معظم المعادن الثقيلة ومركباتها العضوية وغير العضوية مركبات سامة ولها صفة تراكمية (اى تتراكم فى الخلايا ) ويظهر أثرها عندما يصل تركيزها فى جسم الإنسان عند حد معين وهى تلوث المختبرات على شكل أتربة وغبار وأحيانا أبخرة فمثلا تصاعد أبخرة الزئبق فى أوعية مفتوحة او على الأرض يحدث تركيزات عالية من أبخرته فى المختبر التى بدورها تحدث أضرارا كبيرة فى الجهاز التنفسي والهضمي كما ان غبار الزرنيخ يسبب قروحا جلدية ويؤثر على الجهاز العصبي المركزي ، وعلى الأغشية المخاطية وهكذا .

الاكسجين والمواد المؤكسدة :
تساعد على الاشتعال ، وهى خطرة لأنها تتفاعل مع كثير من المواد والمواد المؤكسدة غير العضوية مثل : الكرومات والبرمنجنات وفوق أكسيد الهيدروجين وهى غير قابلة للاشتعال ولكنها تساعد عليه اما فوق الاكاسيد العضوية فهي للاشتعال والمواد المؤكسدة عبارة عن مواد سامة وضارة فمثلا غبار وأبخرة الكرومات تعد سامة جدا وفوق أكسيد الهيدروجين يلهب الجلد والعينين أذا كان مركزا وأما إذا كان مخففا (3%) فهو غير ضار .

الأحماض المعدنية :
وتشمل كل من حمض الهيدروفلوريك ، وحمض الهيدروكلوريك ، وحمض الهيدروبروميك وحمض الهيدرويوديك وحمض الكبريت وحمض النيتروجين وجميع هذه الأحماض سامة وحارقة حيث تؤثر على الجلد والأغشية المخاطية وتسبب الحروق .

حمض الخل :
سائل له رائحة الخل ، وهو يشتعل عند الحرارة المرتفعة وللتراكيز العالية منه تأثير حارق على الجلد ، ولكن بصورة اقل بكثير من تأثير الأحماض المعدنية .

القواعد (القلويات) القوية :
وتشمل كل من هيدروكسيد البوتاسيوم وهيدروكسيد الصوديوم وهيدروكسيد الكالسيوم وجميعها لها تأثير حارق على الجلد والأغشية المخاطية وهى مواد لا تشتعل ولا تساعد على الاشتعال .

الأمونيا (غاز النشادر) :
غاز عديم اللون ذو رائحة نفاذة شديد الذوبان فى الماء ولا يشتعل بسهولة وهو غاز مهيج يؤثر على الأغشية المخاطية .

هيدروكسيد الأمونيوم :
وهو غاز الأمونيا فى الماء ، وله خواص الأمونيا .

أكسيد الكالسيوم :
يلهب غباره الجلد والأغشية المخاطية والعينين ، حيث يعطى مع الماء هيدروكسيد الكالسيوم وحرارة .

الأنيلين :
قابل للاشتعال بصعوبة وذلك عند تسخينه وهو سام حيث يؤثر على الدم والأعصاب ، ويسبب صداعا ودوارا وإرهاقا شديداً .

البروم :
سائل سريع التبخر وهو لا يشتعل وسام جدا ويؤثر على الجلد والعينين والجهاز التنفسي .

الكلور :
غاز اصفر اللون لا يشتعل وهو سام جدا ويتفاعل بعنف مع كثير من المركبات العضوية .

الأسيتالدهيد :
سائل سريع التبخر والاشتعال له رائحة الفاكهة وهو سام حيث تؤثر أبخرته على العينين ويحدث صداعا وتخديراً .

الأسيتون :
سائل سريع التبخر والاشتعال وأبخرته سامة ويسبب دوخة وتخديرا .

الفينول :
قابل للاشتعال وهو سام ويؤثر على الجلد والأغشية المخاطية .

البيريدين :
سريع الاشتعال ، وهو سام جدا

ثنائى ايثيل ايثر :
سريع الاشتعال جدا ، وهو سام ومخدر .

خلات الايثيل :
سريعة الاشتعال ، وأبخرتها ذات تأثير مخدر .

ثانى أكسيد الكربون :
غاز خانق : لأن وجوده بتراكيز عالية فى الجو يكون على حساب نسبة الأكسجين فى الجو ولا يشتعل ولا يساعد على الاشتعال

أول أكسيد الكربون :
غاز يشتعل وسام وترجع تسميته إلى قدرته على الاتحاد مع الهيموجلوبين ، وتكوين مركز كاربوكسى هيموجلوبين ، الذي يحد من قدرة الدم على الاتحاد مع الأكسجين ، مما يؤدى إلى عدم وصول الأكسجين اللازم لخلايا الجسم ، ولكن لحسن الحظ فان انتزاع أول أكسيد الكربون من الهيموجلوبين عملية سريعة جدا وذلك إذا تم انتقال المصاب من مكان الحادث إلى الهواء النقي لذا فهو على عكس الملوثات الأخرى يعد خطرا إذا تم التعرض له بكميات مركزة فى وقت قصير .

أكاسيد النيتروجين :
غازات لا تشتعل ، ولها رائحة غير مريحة ، وهى سامة حيث تؤثر على الجهاز التنفسي والأغشية المخاطية وتسبب آلاماً مبرحة ولكنها فى الغالب لا تظهر الا بعد عدة ساعات من التعرض لاكاسيد النيتروجين .

الفسفور :
تؤثر أبخرته على الجهاز الهضمي وعلى العظام وتؤدى إلى فقر الدم .

الكبريت ومركباته :
يعد الكبريت قابلا للاشتعال وهو سام وينشأ من استنشاق أبخرته أو غباره التهاب فى الرئتين كما ان معظم مركباته أيضا قابلة للاشتعال وسامة ولها رائحة كريهة جدا .

ثاني كبريتيد الكربون :
سائل رائحته كريهة ، سريع الاشتعال وأبخرته سامة ويسبب اضطرابات عقلية وهلوسة وهو يؤثر على الجهاز العصبي ، مما يؤدى إلى ضعف العصب البصري والتهابات الأعصاب الطرفية ويسبب فقر الدم وعند زيادة التركيز يؤدى إلى فقدان الوعي والموت .

ثانى اكسيد الكبريت :
لا يشتعل ولكنه سام ، حيث يؤثر على الأغشية المخاطية ويسبب التهابا فى الجهاز التنفسي كما يسبب الحكة وضيقا فى التنفس وعدم الراحة وعندما تزيد نسبته فى الهواء إلى حد معين فانه يؤدى الى تشنج الحبال الصوتية والى الاختناق .

كبريتيد الهيدروجين :
يشتعل ، وسام حيث يؤثر فى الجهاز العصبي المركزي ويؤدى إلى التهاب العينين والأغشية المخاطية فى الجهاز التنفسي كما يؤثر على حاسة الشم .


.